منتدى الجودة - إدارة أسيوط التعليمية

منتدى يصل بك لأفضل درجات التميز والجودة فى التعليم

المواضيع الأخيرة

» التقييم المهني
السبت ديسمبر 01, 2018 9:52 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» حوار مع دكتور صلاح لطفي آل هارون – شريك مؤسس بمعهد معايير التدريب حول مشروع معايير التدريب (٣)
الخميس نوفمبر 29, 2018 6:50 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» حوار مع دكتور صلاح لطفي آل هارون – شريك مؤسس بمعهد معايير التدريب حول مشروع معايير التدريب (٢)
الأربعاء نوفمبر 28, 2018 4:37 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» حوار مع دكتور صلاح لطفي آل هارون – شريك مؤسس بمعهد معايير التدريب حول آهمية المشروع وخدماته (١)
الأربعاء نوفمبر 28, 2018 11:15 am من طرف المعايير الدولية للتدريب

» دكتور صلاح لطفي آل هارون - المواصفات الدولية للتدريب ISO10015
الثلاثاء نوفمبر 27, 2018 8:22 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» دكتور صلاح لطفي آل هارون - المواصفات الدولية للتدريب ISO10015
الثلاثاء نوفمبر 27, 2018 4:59 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» دكتور صلاح لطفي آل هارون - المواصفات الدولية للتدريب ISO10015
الإثنين نوفمبر 26, 2018 10:19 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» دكتور صلاح لطفي آل هارون - المواصفات الدولية للتدريب ISO10015
الأحد نوفمبر 25, 2018 7:50 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» دكتور صلاح لطفي آل هارون - المواصفات الدولية للتدريب ISO10015
الأحد نوفمبر 25, 2018 1:43 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب


    أحذية تركت أثراً في التاريخ

    شاطر
    avatar
    el-fadl

    عدد المساهمات : 76
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    أحذية تركت أثراً في التاريخ

    مُساهمة  el-fadl في الأربعاء نوفمبر 10, 2010 1:05 pm

    أحذية تركت أثراً في التاريخ.

    -حذاء خروشوف: خلع الرئيس السوفييتي الأسبق نيكيتا خروشوف حذاءه ووضعه على مائدة مجلس الأمن الدولي احتجاجا على العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956موعلى اثرها انسحب الصهاينة من سيناء وغزة والانجليز والفرنسيين من منطقة قناة السويس !!! الا نجد حذاءا اخر نضرب به وجه الامم المتحدة ؟

    -حذاء حنين: كان حنين يسير حافيا، ورأى في الطريق فردة حذاء (خف) لكنه لم يأخذها، وما ان قطع مسافة حتى رأى الفردة الأخرى، فتمنى أنه احتفظ بالأولى التي لم يعد لأخذها، وأكمل طريقه بلا خفين، وراحت مثلا »عاد بخفي حنين«.

    -حذاء الطنبوري: كان الطنبوري تاجراً بخيلا من أهل بغداد، فكان من بخله أنه كلما انقطع حذاؤه وضع فيه رقعة حتى أصبح الحذاء عبارة عن مجموعة من الرقع يمسك بعضها بعضاً، جلب له المتاعب في قصة طريفة طويلة.

    حذاء سندريلا: تلك الرواية الشهيرة التي أحبها الصغار وانتشرت عبر الأفلام والمسرحيات.

    -قبقاب شجرة الدر: ذلك الحذاء الذي هشمت به زوجة عز الدين رأس »شجرة الدر« في مكيدة مدبرة للثأر منها لقتل عز الدين والاستئثار بالسلطة.

    -حذاء شاوشيسكو: كان نيكولاي شاوشيسكو صانعا للأحذية، وأصبح حاكما لرومانيا. كان كل يوم يرتدي حذاء جديداً ويحرقه في نهاية النهار حتى لا يرتديه أحد من بعده.

    -حذاء ايفا بيرون: زوجة رئيس الأرجنتين الأسبق خوان بيرون، فقد كانت أحذيتها مصنوعة خصيصاً لها من جلد حيوان »المنك« الذي يعد فراؤه وجلده من أغلى الأنواع في العالم، كما ان صيده ممنوع لأنه مهدد بالانقراض.

    -حذاء اميلدا ماركوس: سيدة الفلبين الأولى التي امتلكت مجموعة من الأحذية الفاخرة فاق عددها 3 آلاف حذاء!

    -حذاء أبو تحسين العراقي: الذي أمسك بصورة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وانهال عليها ضربا بنعاله بعد سقوطه عام 2003م

    -حذاء منتظر الزيدي: الصحفي العراقي الذي رمى الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بفردتي حذائه.

    -حذاء الطبطبائي: احتجاجا على موقف الرئيس عباس من أحداث غزة رفع النائب الكويتي د.وليد الطبطبائي حذاءه في مهرجان دعم غزة قائلا: »أرفع عقالي تحية لاسماعيل هنية.. وهذا حذائي أرفعه لمحمود عباس« ووصلت قيمة هذا الحذاء في مزاد علني الى 7 آلاف دينار تبرع بها دعما لأهالي غزة وشهدائها وخدمة للقضية الفلسطينية.

    لكن احلى واروع حذاء فيها
    الحذاء الذى رمي به بوش


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 2:48 pm